يبدو ان  التوقيع مع كيليان مبابي هو الهدف الأوحد لريال مدريد هذا الصيف  فرئيس النادي فلورنتينو بيريز عبّر صراحة عن إعجابه باللاعب بالاضافة الى الاطراءات المتكررة من المدرب بزين الدين زيدان وصولاً الى تصريحات نقلتها الصحافة الفرنسية عن رئيس نادي موناكو الذي كشف ان مبابي كان هدفه ان يكون انتقاله الى باريس "محطة عبور" الى حلمه ريال مدريد. 
لماذا هذا التوقيع لا بد منه لريال مدريد؟ 
على رغم من تحسّن أداء ريال مدريد التدريجي هذا الموسم، الا ان النادي الملكي سجّل عام 2019 أقلّ معدل تهديفي منذ 2009 (التوقيع مع كريستيانو رونالدو) إذ لم تمكن من تخطّي حاجز الـ100 هدف، ما كشف تأثير غياب هداف من قيمة كريستيانو رونالدو. وبالرغم من تحمّل لهذا العبء الكبير الا ان أكثر من 60% من اهداف اللاعب الفرنسي اتت  في الوقت القاتل، وما زال الميرينغي يُعاني مع الانتدابات الجديدة بهدف استخراج الأفضل منها تهديفياً، هنا تظهر الحاجة للاعب من طينة تهديفية عالية، لاعب نافس ليونيل ميسي الموسم الفائت على جائزة الحذاء الذهبي حتى الرمق الأخير، إذ تمكن كيليان مبابي من تسجيل أكثر من 40 هدف في عام 2019. 

تعاقد فلكي.. كيف سيتحمله ريال مدريد ومن هم الضحايا؟ 

ينوي ريال مدريد كسر حاجز التعاقد الفلكي الذي قام به باريس سان جيرمان بعد تعاقده مع نيمار من برشلونة ووضع قرابة نصف بليون يورو على طاولة المفاوضات (ميزاينة الانتقالات بالنسبة لريال مدريد هي 138 مليون يورو بالاضافة الى 252 مليون يورو بعد بيع لاعبين محددين) كما ينوي بيريز جعل اللاعب الفرنسي الأعلى أجراً في العالم متفوقاً على ليونيل ميسي في برشلونة اي انه سيتقاضى 323 الف يورو أسبوعياً، هذه التكاليف تُحتّم على زيدان الاستغناء عن اكثر من لاعب كيلا يحصل خلخلة في سُلّم الرواتب. من هم هؤلاء الضحايا؟ 
-فيسيوس جونيور: وصل اللاعب البرازيلي الشاب الى ريال مدريد بدعاية كبيرة على انه "نيمار جديد" الا ان البرازيلي فشل في ان يُثبت نفسه حتى اليوم، إذ يفتقر لأبرز خاصية يريدها ريال مدريد منه: التهديف، إذ دخلنا في الموسم الثالث له وما زال فينيسوس "يعمل على تحسين لمسته الأخيرة" ما دفع بالجماهير حتى الى رفع الصوت بوجهه. 
فينيسوس ممكن ان يُغري باريس سان جيرمان لإدخاله ضمن الصفقة، كما ان الضغط المنخفض في باريس ممكن ان يُغري فينيسوس لثقل موهبته والتدرج بها قبل الانتقال مجدداً الى نادي من مصافي الكبار. 
Volume 0%
 
-خاميس رودريغيز: لم يتمكن زين الدين زيدان من الاستفادة من اللاعب الكولومبي للدرجة القصوى منذ عودته من بايرن ميونيخ، فما زال اللاعب بتقاضى أجره الكبير من مقاعد البدلاء، وممكن لاسم بهذا الثقل أن يُغري ناصر الخليفي لإدراجه في الصفقة المرتقبة. 
-غاريث بيل: لن تكون المرة الأولى التي يُطرح بها إسم اللاعب الويلزي في صفقة انتقال الى باريس سان جيرمان خصوصاً أن اللاعب بات "عبئاً" على الفريق الذي فشل في التخلّص منه في سوق الانتقالات الصيفية الفائتة، كما ان اللاعب يُثبت ان قدراته مرتبطة ارتباطاً وثيقاً براحته النفسية في نادي لا يتقبله وجمهور يلفظه مع كل لمسة. 
-ايسكو: بالرغم من ارتباطه الكبير مؤخراً بنادي تشيلسي، الا ان ايسكو يُعتبر هدفاً لكبار أندية اوروبا من مانشستر سيتي، برشلونة وصولاً الى باريس سان جيرمان، وبالسبة لعمره وخبرته ممكن ان يستفيد كثيراً ريال مدريد من سعره لإدراجه ضمن صفقة مبابي. 

close